ما الذي يؤدي الى ازدياد سوء الغثيان والتقيؤ أثناء الحمل؟

تختلف درجة حدة  غثيان الصباح أثناء الحمل من امرأة الى أخرى. هنالك الكثير من العوامل التي يمكن أن تسبب أو تزيد من سوء الغثيان والتقيؤ أثناء الحمل.

ترتبط العوامل التالية بحالات حادة من  الغثيان والتقيؤ أثناء الحمل:

  • الحمل بأجنة متعددة (توأمين، ثلاثة توائم)
  • مشيمة كبيرة
  • الحمل المولي (نادر، غير طبيعي، حمل غير قابل للحياة).
  • اضطراب الغدة الدرقية – (زيادة أو نقص غير طبيعي في نشاط الغدة الدرقية).
  • اضطرابات الهضم مثل حرقة المعدة، الارتداد، مرض كروهن،  التهاب القولون التقرحي، التهاب المعدة، القرحة.
  • الحالات النفسية مثل التوتر والاكتئاب وغير ذلك.
  • الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية مثل السعال والرشح والانفلونزا والتهابات مجرى البول والتهابات الجيوب الأنفية والتهابات الأذن وغير ذلك.
  • الشقيقة أو الصداع
  • الالتهاب الناتج عن بكتيريا هيلوكوباكتر بايلوري
  • مرض السكري أو سكري الحمل
  • البدانة (السمنة)
  • ارتفاع ضغط الدم
  • حالات مرضية لم تتم معالجتها.

تميل النساء اللواتي مررن بالحمل عدة مرات الى المعاناة أكثر. النساء اللواتي مررن بالغثيان الحاد مع التقيؤ أو بدونه، أو التقيؤ الحملي في فترات الحمل السابقة، يتعرضن الى خطر بنسبة 75% – 80% للإصابة بحالات حادة من  غثيان الصباح في فترات الحمل المستقبلية. لذلك، الإصابة السابقة لا تجعل من السهل التعامل مع الغثيان و / أو التقيؤ و / أو الرفع الجاف.

من الممكن أن يزداد سوء  غثيان الصباح بوجود روائح أو نكهات مختلفة. بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم، يتطور لدى بعض النساء مذاق مر أو حامض أو معدني في أفواههن أثناء الحمل. هذا المذاق الغريب في أفواههن يمكن أن يمنعهن من الشرب، مما يؤدي بالتالي الى حدوث الجفاف. شرب الماء البارد أو أي مشروب بارد آخر أو مضغ العلكة أو الملبس القاسي يمكن أن يساعد.

בחילות בהיריון

بالإضافة الى ذلك، أثناء الحمل يمكن للمرأة ان تطور حساسية زائدة للروائح. أثناء هذه المرحلة، يمكن أن تصبح المرأة أكثر إدراكاً للروائح في بيئتها، ومن الممكن حتى أن تدركها بقوة أكبر. أثناء الحمل، بعض الروائح يمكن أن تسبب الغثيان والشعور بالرغبة في التقيؤ و / أو التقيؤ الفعلي. من أجل تجنب ذلك، من المفضل تجنب البقاء في غرف مغلقة، وتهوية المكان بأكبر قدر ممكن، وتناول الطعام البارد أو الطعام بدرجة حرارة الغرفة بدلاً من الوجبات الساخنة.