ما هو سبب الغثيان والتقيؤ أثناء الحمل؟

ليس من الواضح تماماً ما الذي يسبب غثيان الصباح والتقيؤ الذي يرافقه. الفرضية الأساسية هي أن سبب هذه الظاهرة يكمن في المشيمة. لذلك،  فإن غثيان الصباح يكون أكثر حدة في حالات الحمل بالتوائم، أي عند وجود مشيمتين للجنينين في الرحم. هنالك حقيقة أخرى تساند هذه الفرضية وهي أن غثيان الصباح يكون أصعب للمرأة التي يوجد لديها مشيمة كبيرة بشكل استثنائي.

من العوامل الأخرى التي تؤثر في الغثيان والتقيؤ أثناء الحمل:  الاستعداد الوراثي، أي أن الأم تتعرض للتقيؤ والغثيان أثناء الحمل، أي التقيؤ الحملي أثناء الحمل الحالي أو السابق وحمل جنين أنثى.

הסיבות לבחילות והקאות בהיריון

بالإضافة الى ذلك، المستوى العالي من الهرمونات أثناء الحمل يمكن أن يؤدي الى تباطؤ عمليات الهضم. وهذا من الممكن أن يؤدي الى حدوث ظواهر مثل حرقة المعدة والارتداد (مرض الجزر المعدي المريئي، وهو عبارة عن حالة “يعود” فيها الطعام من المعدة الى المريء)، اضطراب هضمي يمكن أن يؤدي الى حدوث الغثيان والتقيؤ. الى جانب ذلك، الالتهاب في الأمعاء الناتج عن بكتيريا هيلوكوباكتر بايلوري يمكن أن يؤدي الى ازدياد الحالة سوءاً أو يمكن أن تظهر أعراضها على شكل  غثيان الصباح. ولكن من المهم التأكيد على أنها لا توجد دائماً عند النساء الحوامل اللواتي يعانين من غثيان الصباح.